شرموطة مصرية نفسي اتناك اوى – اول واحد شافني ناكنى على طول

0 views
0%

شرموطة مصرية نفسي اتناك اوى قصه واحده هايجة على طول

شرموطة مصرية نفسي اتناك اوى  كان نفسى اتناك اليوم دا جدا وكانت الفكرة ماشية فى دماغى وقررت ان اول واحد هيشوفني

هخليه ينيكني على طول

حاولت امسك نفسى فقررت انى اكتب مزكراتي

عشان اخلي الهيجان دا يخف شويه

وكتبت الاتي :

سيكون اليوم هو آخر يوم للمؤتمر ورأى الموظفون بحذر من المشاركين الطبيين الباقين

إلى حافلتهم الصغيرة حيث وجدت طريقي إلى غرفة الإفطار الفارغة.

كنت فرحانة جدا لاني سوف، ألتقي به في العاشرة صباحًا ،

لكي يملي ورقة المؤتمر الخاصة به على أبحاث الخلايا الجذعية الطبية.

كان من المقرر تقديم الورقة إلى المؤتمر في الساعة 2 بعد الظهر وكنت أرتديها وفقًا لذلك.

 

مع شعري الداكن المربوط لفضح رقبتي الطويلة النحيلة وأقراط اللؤلؤ ،

شعرت بالراحة في ثوبي الشيك الأزرق ،

حيث سقط بأناقة عبر ثديي المنحني نحو ساقي المنغنيمة.

كنت بحاجة إلى أن أكون محافظًا من أجل إقناع جمهور المؤتمر ،

 

ومع ذلك أردت أن أكون جذابًا إلى حد ما لجذب انتباه الجمهور والوحيد الدكتور جاي سموث ،

مرشدتي الطبية الحالية ورجل اللحظة.

كانت صدريتي الحريرية ذات اللون الكريمي الجديد ،

وسراويل داخلية وجوارب ،

متماسكة بحزم من خلال حزام الحمالة المثير ،

 

حيث تظهر نفسها بشكل مناسب في جميع الفترات الصحيحة ،

بينما كان الفستان يرتدي نحو الفخذين.

وصف موقع التسوق عبر الإنترنت الملابس الداخلية بأنها عارية في اللون ،

لكن الكريم كان اللون الذي يتبادر إلى الذهن. كريم.

 

كاكشي مثل كنت بحاجة حقا أن أقول هذه الكلمة أثناء التفكير في جاي سموث.

تجولت عقلي بما فيه الكفاية عندما كنت بحضور الدكتور سموث ،

ناهيك دونه. كما كنت الآن.

 

مع الأخذ في ضوء الصباح في جو مشمس عالمي سيكون بيتي لقضاء عطلة نهاية الأسبوع المقبلة.

جنحت أفكاري إلى عطلة نهاية الأسبوع المقبلة.

كيف يمكن أن أمضي يومين آخرين في شركة جاي؟ كانت ساقي ضعيفة في كل مرة كان يملي عليها.

 

هزّ الاختزال في موقع بنطاله ،

نفسي اتناك اوى

وهم يفرشون ذراعي ،

ويكشفون أكثر من مجرد طيات هوغو بوس التي رافقت قطعهم.

أحب أن أختصر أكثر من إملاءه.

ساقي الداخلية ارتعشت من فكرة قصه.

رجولته. جاي سموث ، بشعره المظلم الطويل ، …

لو عاوز تكمل انا عملت ايه اضغط هنا وكمل القصة

From:
Date: أبريل 3, 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *